share 1755 الزيارات

أطروحات جامعیة

خضیر جعفر - حسن السعید

تحت هذا العنوان تقدم مؤخرا الأستاذ خضیر جعفر برسالته لنیل درجة الدکتوراه و قد سبق للدکتور خضیر أن تصدی لدراسة قرآنیة فی مجال التفسیر ایضا، اذ کانت اطروحته فی الماجستیر عن(الطوسی مفسرا)باعتباره صاحب اول محاولة تفسیریة کاملة عند الشیعة، الأمامیة، فیما یمثل العلامة الطباطبائی آخر محاولة تفسیریة ناضجة عند الشیعة من خلال تربّعه علی سلّم النضج فی هذا المیدان، علی حد تعبیر کاتب الأطروحة.
أما بواعث اختیار هذا البحث دون سواه، فقد اوضحها صاحب البحث فی مقدمة الأطروحة بالأسباب التالیة:
1-
کون تفسیر المیزان أحدث محاولة تفسیریة و ما یعنی توفرها علی اسباب النضج المستفادة من محاولات تفسیریة سابقة.

2-کون منهج تفسیر القرآن بالقرآن اکمل و اصدق منهج یمکن ان یفسّر علی ضوئه کتاب اللّه العزیز.

3-کون العلامة الطباطبائی فقیها مجتهدا یمتلک الأدوات العلمیة فی التفاعل مع النصوص القرآنیة بما توفرت له ملکة استنباط تؤهّله لاکتشاف المعانی و المفاهیم و الأحکام.

4-إمتلاک المفسّر لثقافة إسلامیة شاملة تجعله قادرا علی فهم روح الکتاب و أبعاد معانیه.

5-منهجه العلمی فی الحوار مع من یختلف معهم، و تمتعه بالروح الموضوعیة التی لا تتجاوز أطر البحث العلمی السلیم.

6-ذکره للآراء و المذاهب المختلفة، و بما یجعل المیزان دائرة معارف غنیة من شأنها أن تضع القاری امام تراث السلامی ضخم، و فی اکثر من مجال، مع ملاحظة ذکره للآراء الصحیحة و تأییدها و رفضه لماسواها من‏ افکار و نظریات لا تنسجم و الفکر الأسلامی.

*منهجیّة الأطروحة:

هنا جاءت المنهجیة وفق الطریقة المعمول بها فی الأبحاث الأکادیمیة.
و علی ضوء ذلک، جاءت الرسالة فی ثلاثة ابواب.شمل الباب الأول منها فصلین، کان اولهما حول حیاة العلامة الطباطبائی و مکانته العلمیة و شیوخه و تلامیذه و مؤلفاته و نسبه و اخلاقه، بینما تضمن الفصل الثانی بیانا للتطور التاریخی للتفسیر و مناهجه.

اما الباب الثانی فقد کرسه الباحث للحدیث حول منهج تفسیر القرآن بالقرآن و الذی شمل اربعة فصول کانت علی التوالی: الفصل الأول:نشأة تفسیر القرآن بالقرآن.و قد ذهب الباحث الی أن منهج تفسیر القرآن بالقرآن هو اول منهج تفسیری ظهر فی دنیا الاسلام، اذ فسر اللّه سبحانه الآیات بالآیات قبل ان یفسر القرآن احد من المخلوقین، بمن فیهم رسول اللّه(ص)، و هو رأی الباحث-یتفق و المستشرقین(جولدزیهر) الذی یقول فی هذا الصدد:(من الممکن القول بأن المرحلة الأولی لتفسیر القران و النواة التی بدأ بها تترکز فی القرآن نفسه و فی نصوصه نفسها)(انظر کتابه المذاهب الاسلامیة فی تفسیر القرآن-ج 1 ص 1).

الفصل الثانی:التفسیر الموضوعی عند العلامة الطباطبائی، و المقصود به جمع الآیات القرآنیة التی تتحدث عن موضوع واحد، مشترکة فی الهدف، و ترتیبها علی حسب النزول-کلما أمکن ذلک-ثم تناولها بالشرح و التفصیل و بیان حکمة الشارع فی شرعه و قوانینه مع الأحاطة التامة بکل جوانب الموضوع کما ورد فی القرآن الکریم(انظر دراسات التفسیر الموضوعی للقرآن الکریم للدکتور زاهر الألمعی ص 7).

صحیح أننا لا نستطیع تحدید فترة زمنیة لولادة هذا اللون من التفسیر، لو أردنا أن نؤرخ، لبدایات ظهوره، إلاّ اننا لا نعدم وجود أصل لهذا الاتجاه التفسیری فی ما الفه الأقدمون من امثال:(مقاتل بن سلیمان البلخی(ت 150 ه)صاحب کتاب الأشباه و النظائر، و مثله کتاب ابن الجوزی(ت 597 ه)الموسوم ب«نزهة الأعین و النواظر فی علم الوجوه و النظائر»...و غیرهما).

و قدوجد السید الطباطبائی نفسه امام تجربة ثرّة غنیة، فی مجال التفسیر و الدراسات التفسیریة، لذا لم یفته هذا اللون من الأبداع، خاصة و أن اهتمامات مفسرنا کانت منصبة باتجاه صیاغة تفسیر القرآن معتمدا اساسا علی آیات القرآن نفسها لذلک وجد فی التفسیر الموضوعی ارضا خصبة للتتفتق بها عبقریته التفسیریة و بما ینسجم مع اتجاهه التفسیری، لذلک أدلی دلوه فی هذا المیدان و ابدع فیه ایّما ابداع، اذ التفسیر الواقعی‏ عنده:هو التفسیر الذی ینبع من التدبر فی الآیات الکریمة، و ضم بعضها الی بعض (تراجع الأطروحة ص 99).

الفصل الثالث:مبدأ السیاق عندالمفسر، و یعتبر السیاق احد اهم القرائن الحالیة فی فهم الکلام، و القرآن الکریم، باعتباره کلاما، فإن الأحاطة بسیاق آیاته و سوره تضع المفسر فی جو النص القرآنی، و تعینه علی فهم المراد مه، و الوقوف علی معانی الآیات فیه.

و قد أجمع المعنیون بعلوم القرآن علی التأکید علی أهمیة مراعاة السیاق لمعرفة النص القرآنی..و لهذا اهتم السید الطباطبائی بالسیاق اهتماما بالغا حیث اعتمده مبدأ مهما فی فهم النصوص القرآنیة و بیان مدالیلها و بشکل واسع، و الی الحد الذی جعله یصفه بأنه ادل دلیل لبیان المعنی و فهم المراد.

و اما الفصل الرابع:فکان منصبا حول تفسیر الآیة بالآیة و ضم الآیات لبعضها، و اعتماد المفسر علی الآیات فی حواره مع المفسرین، و فی قبول الروایات او رفضها.

و فی هذا الباب یقول صاحب الأطروحة: (یمکننا القول بأن العلامة الطباطبائی قد تفرد من بین المفسرین بأن خصص بعض آیات القرآن و اسماها(غرر الآیات)ای خصها بمیزة کونها مفتاحا للدخول الی بوابات المعرفة و المعانی التی تضمنتها الآیات الأخر، و کان غرر الآیات أصل لأخواتها الأخریات و سبیل لمعرفة مضامینها، اذا الیها تعود باقی الآیات، و بها ترتبط، و علی اساسها تتوضح، و هی عنده آیات نموذجیة و اساسیة فی کتاب اللّه، و بذلک یکون مفسرنا قد أضاف لأدوات التفسر اداة جدیدة، من شأنها حل العقد و الاشکالات التی بدونها قد یقع المفسر فی الخلط و التّناقض(الأطروحة ص 168).

اما الباب الثالث فقد شمل فصلین:

اولهما تضمن الحدیث تطبیقات المنهج علی علوم القرآن.

بینما کان الفصل الثانی مبیّنا لآراء العلامة الطباطبائی بعقائد الأمامیة و دفاعه عنها، و بما تعطیه الآیات القرآنیة من أدلة و شواهد اثبات و تأیید.

و اختتم الباحث اطروحته بالحدیث عن الخصائص التفسیریة عند العلامة الطباطبائی.
و أخیرا..اذا کان لا بد من کلمةتقال فی الأطروحة، فان هناک جهدا واضحا، قد بذله الباحث، و الحق یقال، یتضح من خلال:

أ-تکامل منهجیة البحث.

ب-التعمق فی الموضع و الاحاطة به.

ج-رشاقة اسلوب الباحث، و جزالة لفظه، و عذوبة بیانه(و للعلم فان الباحث أدیب و شاعر معروف لدی عشّاق الأدب).

ثمة اشارات ینبغی التنویه الیها، بخصوص هذه الأطروحة و اهمها:

حاز صاحبها علی الدکتوراه و بدرجة إمتیاز.

تقع فی 395 صفحة من القطع الکبیر و قد طبعت اصولها علی الآلة الکاتبة.

تبنت مؤسسة دار القرآن الکریم طبعها و علی نفقتها الخاصة.

و باختصار شدید، کانت الأطروحة جهدا مشکورا، و عملا مأجورا..نسأله تعالی أن ینفع بها..

و أملنا کبیر فی باحثینا و مثقفینا الرسالیین الذین ننتظر منهم مزیدا من الخوض فی عالم القرآن الرحیب..